الخميس 24 أبريل 2014  
بحث
  
Photothèque Sahara
Musique ElHaule
carte
carte

 

 السكن

شهد  قطاع الإسكان والتعمير الحضري بالأقاليم الصحراوية منذ استرجاعها إلى حظيرة الوطن الأم إلـــى الآن،  تحولات كبرى ، خاصة  بعد النجـــاح الواضح لمختلف  برامج ومخططات السكن التي أسفرت عن عدة تجمعات  سكنية استطاعت الاندماج بسلاسة  في المجالات الحضرية وفق توجيهات حددتها تصاميم التهيئة العمرانية  المعدة لهذه الغاية. وهدف العمل في قطاع  التعمير إلى بلوغ ثلاث أهداف رئيسية و هي :

- إعادة إسكان الأسر الأكثر عسرا والتي كانت تقيم خارج المجال الحضري أو داخلة وفق شروط غير لائقة.
- الاستجابة إلى واقع الطلب المتزايد على السكن وذلك لتطويق الأزمة التي تعانيها العديد من الأسر. 
- تحديث  المجال  الحضري بشكل عصري  وذلك عبر التوزيع المتوازن لكل من السكان والمساكن، بتجهيزاتها المختلفة.

استلزمت الأبعاد التي اتخذتها مخططات قطاع الإسكان والتعمير الموجهة إلى ساكنة الأقاليم الجنوبية  النظر في المناهج وأساليب العمل المتبعة لمضاعفة أعداد المساكن اللائقة اجتماعيا وعمرانيا ، ومحاربة السكن غير اللائق ، فحسب الإحصاء  الرسمي للسكان والسكنى لسنة 2004 بلغ عدد سكان اقليم  العيون 210.023 نسمة، بنسبة ارتفاع سنوية تصل الى 3.2%. وتتمركز هذه الساكنة بالأساس بالوسط الحضري، الذي يأوي 164.807نسمة، أي 93.81 % من الساكنة الجهوية، مقابل 10.862 نسمة فقط، بالنسبة للوسط القروي. ويتجاوز هذا العدد بكثير المتوسط الوطني، الذي بلغ 51.4 %سنة 1994.

 كما تم تنفيذ برنامج استعجالي لبناء 2.847 سكن حضري لائق ، و2.305 تجزئة سكنية ، ويعد برنامج السكن تجزئة العودة ، أهم هذه البرامج ، حيث وفر شطر البرنامج الأول مايقارب1450  سكن في مدينة العيون ، بينما أن ينتظر أن يوفر الشطر الثاني من البرنامج حوالي 1.550، في مجال نفوذ بلدية العيون.

من جهة ثانية هناك برامج أخرى في طور الانجاز ، تتعلق بالجزء الأول من برنامج مدينة الوحدة ، التي وفر 2144 تجزئة سكنية ، هذا بالإضافة إلى مشروع الوفاق السكني التي من المنتظر أن يوفر 1500 مسكن حضري وعصري.

أما فيما يخص إقليم السمارة ، فهو يتميز بأهميته الديموغرافية الكبيرة ، خاصة بعد الاستقرار الذي عرفه الإقليم ، وهكذا بلغت ساكنة اقليم السمارة حسب الإحصاء الرسمي والعام للسكان والسكنى لسنة 2004 ، عدد 60.426 نسمة.

ويلاحظ أن غالبية ساكنة إقليم السمارة تتمركز بالمجال الحضري ، بفضل التجهيزات السكنية الأساسية التي تم توفيرها للسكان ، كما تم الحرص على تنفيذ بعض البرامج المخصصة لأعمار العالم القروي ، وذلك بتدعيم البنيات التحتية ، وتزويدها بالبنيات التحتية الضرورية مثل المدارس وشق الطرق وبناء المستوصفات.

 بينما بلغ عدد سكان جهة وادي الذهب- لكويرة سنة 1994 : 36751 نسمة، منهم 85 % حضريون، وحسب إسقاطات مركز الدراسات والأبحاث الديمغرافية فإن ساكنة الجهة سنة 2003 تقدر ب 54000 نسمة.

 وقد بلغ التزايد السكاني الخام الذي سجل بتراب الجهة ما بين إحصائي 1982 و1994 ما يعادل 15255 نسمة، وهو ما يترجم زيادة سنوية خام يصل معدلها إلى حوالي 1271 نسمة. وقد همت هذه الزيادات السكانية الوسط الحضري بوجه خاص بنسبة 87 % من المجموع، ويعزى هذا الإرتفاع إلى توافد أعداد مهمة من السكان من مختلف جهات المملكة على مدينة الداخلة ومراكز الصيد بالخصوص بسبب فرص العمل التي يوفرها هذا القطاع.



    



1. ما رأيك في مشروع الحكم الذاتي للأقاليم الصحراوية المقترح من طرف المملكة المغربية ؟


تصويت  انظر النتائج
 
 
 

 
استقبال  |  تاريخ الصحراء  |  الجغرافية  |  التراث الحساني  |  الشؤون الاجتماعية  |  الاقتصاد  |  التجهيز المؤسسات  |  اتصـال
 
  المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية 2013 © جميع الحقوق محفوظة