السبت 22 يونيو 2024  

 مقال

أكد وزير الشؤون الخارجية البرتغالي السيد لويس أمادو أن بلاده تشجع كل مبادرة تتوخى "تجاوز وضعية الجمود" في ما يتعلق بنزاع الصحراء.

 


وقال السيد أمادو عقب المباحثات التي أجراها يوم الاثنين بالرباط مع السيد محمد بن عيسى وزير الشؤون الخارجية والتعاون في إطار الاجتماعات القطاعية للدورة التاسعة للاجتماع المغربي البرتغالي من مستوى عال، "إننا نشجع كل المبادرات الرامية إلى تجاوز وضعية الجمود في ما يتعلق بمشكل يستمر منذ أمد بعيد".

وأضاف السيد أمادو أنه من مصلحة الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والمجموعة الدولية إيجاد حل لهذا المشكل وتوفير شروط إحلال الاستقرار في المنطقة برمتها، موضحا أن المبادرة المغربية "التي نجدها إيجابية" تندرج ضمن هذا الأفق.

وقال إن أوروبا ستواجه بالتأكيد العديد من المشاكل ما لم يتم تكريس السلام والاستقرار في المنطقة، مبرزا أن البرتغال على غرار كل الأوروبيين "معنيون جدا" بهذا النزاع الذي طال أمده في منطقة "هامة جدا بالنسبة لأوروبا".

ومن جهة أخرى، أشار السيد أمادو إلى أن مباحثاته مع السيد بن عيسى همت العلاقات الثنائية وأولويات ومبادرات البرتغال في إطار رئاسته المقبلة للاتحاد الأوروبي، وكذا آفاق علاقات الاتحاد الأوروبي مع منطقة المتوسط، والمغرب العربي وإفريقيا.

وأكد رئيس الدبلوماسية البرتغالية أن هذه المشاورات حول قضايا مدرجة على أجندة الرئاسة المقبلة للبرتغال للاتحاد الأوروبي جرت في إطار من الشراكة بفضل "العلاقات الجيدة جدا" بين البرتغال والمغرب، مضيفا أن رؤية المغرب المتعلقة بهذه القضايا جد هامة بالنسبة للبرتغال.

 المصدر: و م ع

 

   


  
 
 

 
استقبال  |  تاريخ الصحراء  |  الجغرافية  |  التراث الحساني  |  الشؤون الاجتماعية  |  الاقتصاد  |  التجهيز المؤسسات  |  اتصـال
 
  المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية 2024 © جميع الحقوق محفوظة