السبت 22 يونيو 2024  

 مقال

أكد الحزب "الديمقراطي الاشتراكي" الموريتاني دعمه لصاحب الجلالة الملك محمد السادس وللشعب المغربي في قضية وحدته الترابية.


 


وقال بلاغ للحزب وزع يوم الاثنين على جميع السفارات والممثليات الدولية بنواكشوط "نحن أطر الحزب الديمقراطي الاشتراكي نعلن بحزم وعزم دعمنا ومساندتنا لصاحب الجلالة الملك محمد السادس وللشعب المغربي الشقيق إثر الهجمة العدوانية من بعض دول المنطقة وكذلك بعض التصريحات الهادفة إلى فصل الصحراء عن المملكة المغربية".

وطالب البلاغ أعضاء مجلس الأمن الدائمين والاتحاد الافريقي والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي والاتحاد الاوروبي, بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للمغرب وعدم المساس بوحدته الترابية.

وأضاف البلاغ أن "الصحراء عرقيا وتاريخيا مغربية وسكانها متساوون مع كل المغاربة الآخرين أمام القانون".

وأبرز البلاغ أن الحزب يتخذ هذا "الموقف التاريخي" إيمانا منه "بطموحات ومتطلبات الاستقرار الاقليمي العربي والافريقي وتمشيا مع ما يفرضه الوقت الراهن من ضرورة بناء مغرب عربي صلب ومتين في قارة تطبعها الحروب والنزاعات العرقية والقبلية والطائفية", مشيرا الى أن المستعمر هو الذي كان وراء تقسيم بلدان وشعوب يربط بينها العرق والدين والتاريخ.

   المصدر: و م ع
 

 

   


  
 
 

 
استقبال  |  تاريخ الصحراء  |  الجغرافية  |  التراث الحساني  |  الشؤون الاجتماعية  |  الاقتصاد  |  التجهيز المؤسسات  |  اتصـال
 
  المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية 2024 © جميع الحقوق محفوظة